منتديـات شبــــــــــاب الــــــــــدامـــــــــر
أهلا وسهلاً بك زائرنا الكريم ، إذا كنت عضواً معنا تفضل بالدخول ، وإذا كانت هذه أول زيارة لك يشرفنا دعوتك للإنضمام إلينا وذلك بالضغط على التسجيل وإتباع الخطوات


منتديات شباب الدامر
 
الرئيسيةالبوابةمكتبة الصوراليوميةس .و .جبحـثالتسجيلدخول
نعتذر عن توقف المنتدى خلال الفترة السابقة ، ونتمنى العودة بصورة قوية
كل عام وأنتم بخير وربنا يحقق أمانيكم ،،

شاطر | 
 

 الحب فى الجامعات شاكوش مؤكد !!

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ودالدامر الغيور
عضو متميز
عضو متميز
avatar

ذكر
عدد الرسائل : 19
العمل/الترفيه : محاسب \ السعوديه جده
عدد النقاط : 6437
تاريخ التسجيل : 22/04/2009

مُساهمةموضوع: الحب فى الجامعات شاكوش مؤكد !!   الأربعاء أبريل 22, 2009 10:20 pm

بسم الله الرحمن الرح


اليوم سيكون الحديث بيني وبين طُلاب الجامعات، وأقول لهم أنه من الحِكَمْ التي لا زلتُ أؤمن بها أن:

- الحب في الجامعة - غالباً - ينتهي بانتهاء مراسم آخر سمستر.!

لأنه بالمنطق يا عزيزي الطالب المغوار، والكلام ليك، عندما تحب زميلتك التي تشاركك القاعة؛ تكون قد هيأت رأسك لـ شاكوش حُرْ مباشر، لأن الخرّيج إذا أراد أن (يُكوّن) نفسه لـ (يُلقّط) ما تيسر أو تعسر من تكاليف الزواج؛ يحتاج لـ نصف دستة من السنين، وبنت الناس هذه لا أظنها ستنتظر سعادتك إذا لاح في الأفق ثمة عريس مرتقب.!

بـ استبعاد المقتدرين، ستجدني هنا أتحدث عن طالبٍ مُفلّسٍ، والمصيبة أنه قد يكون (برلوم)، والأنكى أنه مرات تجد (برلوم) متهوّر لم يكمل في الجامعة أسبوعه الأول؛ يُحب سنيرة تبقّى لاحتفال تخريجها أقل من شهر، وتجد في نفس الوقت أنه من بلد والجامعة في بلد آخر، وبـ الذات الذي يأتي من (الحِلّة) مباشرة إلى جامعات العاصمة، ويتورط في حُب فتاة مصاريفها في سنة تكفي لإنارة قريتهم وزراعة كل حواشاتها؛ مثل هذا شاكوشه قد يصيبه بـ (اكتئاب تفاعلي) مُزمن ومن ثَم ترك الدراسة، ثُم الرجوع إلى الحِلّة مكسور الخاطر، فـ التمدد على قدر اللحاف هنا مهُم، فـ في مرات كثيرة يتناسى الطالب أنه أتى للدراسة فقط، وأن أهله في البلد ضحوا بـ الكثير حتى يدرس بـ الجامعة ليقرر اتجاه مستقبله، وتجده يلقى كل هذا خلف ظهره ليدخل في علاقات عاطفية تجهجه دراسته وطموحه.!
(2)




الكل يعرف أن الحب في الجامعة داير قروش كتيرة خلاص، لذا عزيزي الطالب .. إذا رغبت أن تحب.. فـ حب .. (حِبْ وقارن) عديل .. لكن بـ قروشك بعدما تتوظف، وليس بـ قروش أهلك التي ترسل لك كـ مصاريف لـ الفول والمواصلات لا غير، صحيح أن الحب من المشاعر التي لا يمكن التحكم فيها بسهولة، ويقودك لاتخاذ قرارات وليدة اللحظة تجعلك لا تنظر أمامك لأكثر من يوم، ولكن نصيحة (غير مُجرّب) حاول بقدر الإمكان ألاّ تتورط في علاقة قبل ما تشوف آخرتا، قد تكون غير جاد، وفي بالك أن (تقضي زمنك)، ولكن قد تتطور العلاقة وتدخل في مرحلة يصعب تجاوزها بسهولة، وقد يخرج أحدكما أو كلاكما بـ شاكوش مُعتبر وضعت أنت أساسه من البداية.!
(3)




البعض يحاول أن يحتال على طبيعة ونواميس الجامعة، مثل أن يكون هو على أعتاب التخرّج ويرتبط بـ (برلومة) لم تكمل شهرها الأول في الجامعة، ويمكنني أن أرسم لك سيناريو لمثل هذه العلاقات:

- تدخل البرلومة الجامعة دايشة وراسها لافّي، وإن قيل لها أن مكتب المُسجّل في (عمارة الذهب) ستذهب إليها بلا تردد، وهذا السنير بشهامته المعهودة ساعدها في إكمال إجراءات التسجيل، ثم تعرف عليها أكثر، وبمرور الأيام تحوّرت العلاقة إلى عزومة بيرقر، ثم لقاء في كافتريا خارج الجامعة، فـ خروج إلى المنتزهات المجانية، فتحبه ويحبها، وتحب ناقتها بعيره، ويبدءان بعدها في تضربيات يكون في الأعم ناتجها صفراً مستديراً إن لم يكن سالباً، مثل أنه كاد أن يتخرج، وسيتوظف مباشرة بعد تخرجه، وعندما تتخرج هي يكون هو قد كوّن نفسه، وسيكون عقد القران بعد
أربع سنوات سمان، ومن المُحبذ أن يكون العرس في فبراير على أن يقع يوم خميسٍ أغرْ.!

علاقة كهذه نسبة فشلها أكبر من استمرارها، وهي كذلك مشروع لـ شاكوش عميق الأثر، العديد من الطلاب والطالبات استخدموا هذه التقنية، ولكنها أثبتت فشلها بعد ذاك، وقد كنت شاهد عصر على عدة علاقات من هذا الطراز لم يطُل بها الأمد، وإن كنت أتمنى أن تنجح، والسبب أنه عندما يتخرج الطالب، لتكوين نفسه يحتاج إلى سنوات أكثر من توقعاته – في معظم الأحيان – وأيضا تكون صلته انقطعت عن الجامعة بنسبة تكاد تصل إلى تسعين بالمائة، وبنت الحلال هذه قد تتخرج وتجده لم يبارح النقطة صفر، وبعدها لن تنتظره على أحرّ من الجمر.!
(4)




أما إذا دار محور سُؤالكم عن شخصي النحيل؛ فأنا بخير .. فـ ليس لدي أي تجارب شاكوشية المنشأ، ولم أجرّب الشاكوش، لا فاعلاً ولا مفعول به، وبما أنني زول متخلف ساي؛ كنت عندما تنتهي المحاضرات ألملم قدرتي ودفاتري ميمماً وجهي شطر المواصلات، كانت المحاضرات تنتهي قبل الواحدة ظهراً، وزملائي الأعزاء من باب أخذ الأجر في العبد لله، كانوا يحاولون إقناعي أن أظل داخل أسوار الجامعة حتى المغرب، طوال سنين الجامعة الأربع، حضرتُ المغرب في الجامعة مرة واحد فقط لا غير، وفي ذلك اليوم انشغل القوم عني، كانوا ما بين (خالط) و(ممعطٍ لـ نجيلة)، وعرفتُ أن ونسات العصرية في الجامعة من أسباب الشواكيش، لأن فيها يحلو (رمي الدليب)، وصب معسول الكلام في آذان الطالبات الذي يعقبه الشاكوش ولو بعد حين.!
(5)


كل ما سبق اعتبره رأيي الخاص في علاقات الحب في الجامعة، وقد بنيته من خلال تجربتي الشخصية الضيّقة، وهو لا ينطبق في جميع الحالات، فـ الجامعات قدمت العديد من الزيجات الناجحة لـ المجتمع، وختاماً عزيزي الطالب ركّز في دراستك وكل شيء ملحوق.!
88888888 very funny 88888888 very funny
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
الحب فى الجامعات شاكوش مؤكد !!
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديـات شبــــــــــاب الــــــــــدامـــــــــر :: **$**المنتــديات العـــــــــامة**$** :: القصص والحكايات-
انتقل الى: